طباعة

مع اقتراب يوم من أروع أيام العام، صمّمَ فندق بوريفاج جنيف لضيوفه باقةً رومانسيةً لم يسبق لها مثيل للارتقاء بتجربة عيد الحب إلى ذرى جديدة. 

فهذا العام، سوف ينغمس العشاق في سحر الزمن الجميل خلال إقامتهم في ربوع هذا الصرح الذي يربو على 153 عاماً. في هذه المناسبة المميزة، هيّأ بوريفاج، وهو الفندق الأقدم في المدينة الذي لطالما كان وجهةً مفضلةً لكوكبة من المشاهير عبر التاريخ، أجواءً يحلم بها جميع العشاق في رحابه التي تضجّ جمالاً، ليحفر في ذاكرتهم لحظاتٍ من العمر بين أحضان هذا الجزء المبهر من جنيف. 

 

وبذلك، يكون الضيوف على موعد مع إقامة رومانسية في كنف بوريفاج جنيف داخل واحد من أجنحته الفاخرة التي ستتحلّى بزينة مذهلة من وحي هذا اليوم السحري، والتي تشرف على المناظر الخلابة لبحيرة جنيف وقوس القزح المنعكس في نافورة جنيف. علاوةً على ذلك، سوف يدغدغ طيور الحب براعم ذوقهم بالقائمة المعدّة بعناية في مطعم "لو شا بوتيه" الحائز على نجمة ميشلان. فبدءاً من أطايب الشوكولاتة التي لا تقاوم وصولاً إلى الأطباق التي توحي بروح العيد المفعمة بالرومانسية، اعتنى الشيف دومينيك غوتييه بأدق التفاصيل لتزويد الزوّار بتجربة طعام تناشد حواسهم. كما أنّ لفريق خدمة الكونسيرج "كلي دور" المعروف بمهاراته العالية مساهمةً في هذه الباقة، حيث أنّه تحت خدمتك لترتيب رحلة رومانسية لتذوّق مشروب العنب أو لتناول عشاء على ضوء الشموع على متن قارب شراعي في أي وقت طيلة فترة إقامتك. 

كم هو جميل أن تمضي عيد الحب مع شريكة عمرك في هذا الملاذ الرومانسي المطل على بحيرة جنيف، وأن تتلذذا معاً بقائمة طعام أعدّها الشيف غوتييه خصيصاً لهذه المناسبة المميزة. فسارع إلى حجز التجربة الرومانسية التي يقدّمها فندق بوريفاج، والتي تعيدك وحبيبتك إلى الزمن الجميل. يمكن الحجز عبر إرسال بريد إلكتروني إلى عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. أو الاتّصال بالرقم 0041227166666. 

نبذة عن بوريفاج 

تأسّس فندق بوريفاج عام 1865 على يد جان مارك ماير وبقي في أيدي العائلة نفسها على مدى خمسة أجيال. تعكس هذه العائلة المخلصة لفلسفتها التأسيسية روحَ بوريفاج بشغف كبير، إكراماً للعظمة التي اكتسبها الفندق مع مرور الوقت بفضل استقباله لضيوف متميزين وزوّار مرموقين. يمتاز فندق بوريفاج بموقعه الاستراتيجي على طول المنتزه بمحاذاة ضفاف بحيرة جنيف. فهو مجاور لمنطقة الأعمال، ولا يبعد سوى 5 دقائق عن البلدة القديمة المعروفة بشوارعها المعبّدة بالحصاة وبمتاحفها؛ ولا يبعد الفندق عن المطار والمؤسسات الدولية سوى 10 دقائق بالسيارة. كما عمل الفندق منذ افتتاحه على تعزيز فنّ العيش الأصيل، وها هو اليوم يتباهى بـ 80 غرفةً مبهرةً و15 جناحاً ساحراً حيث تحلو الإقامة. يقدّم الفندق وكنوزه الراقية، منذ حوالي 150 عاماً، لزواره امتيازاً فريداً إذ يتيح لهم التمتع بالجمال والرقي بأسمى معانيهما.