تم إنشاءه بتاريخ 01 نيسان/أبريل 2020
طباعة

تسعى المنتجعات السويسرية للسیاحة العلاجیة، إلى جذب الزوار من دول مجلس التعاون الخليجي من خلال تقديم مجموعة واسعة من الحلول الدقیقة والمحددة لتلبیة متطلبات المرضى في مجالات الجراحة التجمیلیة، ومكافحة الشیخوخة، والعناية بالأسنان والأمراض الجلدية والتجمیلیة.

 

ويشارك منتجع «لاكلینیك مونترو» السويسري الذي يقع في مكان جمیل وھادئ، مع إطلالة رائعة على البحیرة وجبال الألب السويسرية، في علاج الخلیجیات الزائرات. حيث أسس سمعة محلیة ودولیة تراكمت على مر السنین، وبات معروفاً للقاصي والداني بجودة العمل وجدية الرعاية العلاجیة الذي يقدمه للمريض السويسري والزائر من دول العالم، وبهذه المناسبة قال الدكتور فیلیب بلونديل، بخصوص الشفاء المثالي على طريقته بواسطة الجراحة التجمیلیة: مع تزايد الوعي العام بسرطان الثدي للسیدات، وقیام الحملات لدعم ھذا الموضوع، وعلى الرغم من التطورات الطبیة الحديثة؛ فإنّه ووفقاً للدراسات الحديثة تحتاج امرأة واحدة من أصل 8 نساء مصابات بھذه الحالة إلى إزالة الثدي بشكل كامل، وھنا يبرز دور عیادة لاكلینیك مونترو في سويسرا كعیادة رائدة لمساعدة النساء في كفاحھن لاستعادة ھويتھن البدنیة والنفسیة والشخصیة.

فالنجاح متكامل في عيادة مونترو، حيث يتم الجمع بين التفوق الطبي المطلوب وإعادة التأهيل والتقنيات الحديثة مع منتجات التجميل المتميزة في أجواء هادئة وفاخرة لتوفر لكل مريضة تجربة علاجية ايجابية لاتنسى. لاينبغي أن يكون تشخيص سرطان الثدي الخبيث بمثابة النهاية المحتمة للمريضة، بل إنها فرصة لنعكس جمال الفرد الداخلي والخارجي وبحلول تجميلية مضمونة.

ويذكر أن البروفسور فیلیب بلونديل ھو خبیر عالمي، وھو جرّاح تجمیل يعمل في منتجع لاكلینیك مونترو السويسري، وأستاذ بروفیسور لجراحة التجمیل ورئیس قسم الجراحة التجمیلیة والترمیمیة في مستشفى جامعة جنت في بلجیكا. وقد اختار أن يكون رائداً في مجال أبحاث الجراحة التجمیلیة من أجل تحسین الإجراءات الجراحیة القیاسیة الحالیة. من خلال القیام بذلك، يستطیع فريقه تقديم إجراءات جديده تتضمن أقل المضاعفات.