تم إنشاءه بتاريخ 11 تموز/يوليو 2019
طباعة

بمشاركة 16 جامعة ومؤسسة من الإمارات وماليزيا

البرنامج الصيفي – برنامج للتعددية الثقافية ومهارات القيادة

 

برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي وزير المالية. احتفلت كلية آل مكتوم للدراسات العليا بتخريج الدفعة الـ 28 من طالباتها. وبلغ عدد الخريجات 67 طالبة، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي لخريجات كلية آل مكتوم منذ اطلاقها لبرنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة وحتى الآن إلى 1400 طالبة، في تلك التخصصات الآكاديمية والمهنية.

 


حضر حفل التخرّج، الذي أقيم في قاعة فندق ذا أولد كورس في سانت أندروس، سعادة السفير منصور أبو الهول سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة المتحدة، وسعادة ميرزا الصايغ رئيس مجلس الأمناء لكلية آل مكتوم، ومدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، واللورد بروفست ايان بورتويك (عمدة مدينة دندي). وسعيد محمد الرقباني – المستشار الخاص لحاكم الفجيرة رئيس مجلس أمناء جامعة الفجيرة، واللورد الدر – مستشار كلية آل مكتوم، والدكتور أبو بكر جابر القائم بأعمال رئيس الكلية في دندي، وممثلين عن الجهات المشاركة في البرنامج من جامعة أبو ظبي، جامعة الوصل، الجامعة البريطانية في دبي، جامعة زايد، الجامعة الأمريكية في الشارقة، جامعة الإمارات، جامعة الشارقة، كليات التقنية العليا، وزارة الداخلية، كلية الشرطة، الجامعة الأمريكية في دبي، جامعة السوربون- باريس، جوائز الشيخ حمدان، اينوك، جامعة حمدان بن محمد الذكية، جامعة الفجيرة، جامعة ملايا من ماليزيا.

تقدّم سعادة ميرزا الصايغ بالتهنئة إلى الخريجات وتمنى لهنّ النجاح التوفيق في مسيرتهن التعليمية والقيادية وقال : بأن سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يقوم بمتابعة سير البرنامج أولاً بأول ويقوم بالاطمئنان والتوجيه على توفير إدارة الكلية لكافة الإمكانيات والمتطلبات التي تساعد الطالبات على الإستفادة القصوى من البرنامج، ونوّه الصايغ إلى زيادة التعاون مع الجامعات الأخرى وقام بالتوقيع مع جامعة دندي من أجل البرامج الجديدة مثل ماجستير التمويل الإسلامي وماجستير التمويل والصيرفة الإسلامية والأعمال الدولية، وتخصص التاريخ والدراسات الإسلامية.

 

اتفاقية جديدة تتيح لكلية آل مكتوم منح شهادات الماجستير والدكتوراه للطالبات

كما أشار الصايغ إلى التوقيع على إتفاقية هامة مع كلية ترينتي في دبلن بايرلندا لتوسيع الدراسات الشرق أوسطية. وأكّد بأن كلية آل مكتوم في دندي ستبدأ بخطوة جديدة اعتباراَ من شهر سبتمبر القادم وذلك بفضل الدعم السخي والمتابعة الحثيثة لصاحب الرؤية الإنسانية سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم، مما سيعطي الثقل الأكبر لكلية آل مكتوم في دندي في منح شهادات الماجستير والدكتوراه للدارسين في تخصصات الكلية.

 كما تطرق في كلمته إلى المراحل الأولى وإجتماع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراهما، والخطوات الأساسية لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عام 1968.

 

أكثر من 120 ألف بريطاني يعيشون ويعملون في دولة الإمارات

وقد أثنى سعادة منصور أبو الهول سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى المملكة المتحدة، على أهمية التبادل الحضاري والعادات والتقاليد المشتركة بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة عامة خاصة مع وجود أكثر من 120 ألف بريطاني يعيشون ويعملون في دولة الإمارات، وأضاف أبو الهول بأن التدريب والتبادل الثقافي والإنفتاح على الآخرين من خلال ذلك الصرح الحضاري لكلية آل مكتوم بفضل الدعم اللامحدود من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم يعكس رؤية دولة الإمارات في دعم تعليم المرأة وتأهيلها لتصبح الرائدة في القيادة والمعرفة، وعبّر عن سعادته برؤية وزيارة مسجد هيئة آل مكتوم في دندي القريب من الكنائس في تلك المنطقة والذي يُعبّر عن الإنفتاح وتقبّل الآخرين واحترام الأديان والثقافات المختلفة.

كما أضاف سعادة السفير بأن تدريب الطالبات على مهارات القيادة وتبادل المعرفة والخبرات يعد بمثابة اللبنة الأساسية في بناء العلاقات الطيبة وخلط العادات والتقاليد بين دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة.

وتقدّم الدكتور أبو بكر جابر بالتهنئة إلى الخريجات وقال : أن برنامج التعددية الثقافية ومهارات القيادة قد اكتسب السمعة الجيدة والكبيرة بين مختلف الجامعات والكليات في دولة الإمارت ومصر وماليزيا، ويرجع الفضل في ذلك النجاح إلى الدعم والرعاية الكريمة من سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم وخاصة مع التوسّع مؤخراً بتوقيع المزيد من الإتفاقيات مع أعرق الجامعات والكليات في ايرلندا واسكتلندا، وذلك يُعزّز من إتاحة الفرصة للطلاب في دولة الإمارات ومن مختلف دول العالم على الحضور والمشاركة والتسجيل في مختلف البرامج والتخصصات الجديدة والمواكبة لعجلة التطور والتقدم الأكاديمي، وبفضل الرؤية الثاقبة لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم تحقّق النجاح والتميز لبرامج كلية آل مكتوم في اسكتلندا بمدينة دندي. 

قام سعادة السفير منصور أبو الهول وسعادة ميرزا الصايغ والدكتور أبو بكر جابر بتسليم شهادات التخرّج للطالبات وتبادل الدروع والهدايا التذكارية مع مختلف الجامعات والجهات المشاركة في برنامج التدريب الصيفي.

كما ألقت الطالبة هند المهيري من جامعة الإمارات كلمة بالنيابة عن جميع الطالبات المشاركات عبّرت فيها عن الشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم على اتاحته الفرصة الثمينة أمام الطالبات للإلتحاق والحضور لبرنامج التدريب الصيفي في كلية آل مكتوم في اسكتلندا.

بدأ الحفل الختامي بتلاوة آيات من القرآن الكريم تلتها الطالبة خولة الضنحاني من جامعة الفجيرة وقامت بترجمتها إلى اللغة الإنكليزية الطالبة مريم الحوسني من مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميّز. كما ألقت النقيب عائشه عبدالله بن دوستين، وهي مشاركة من كلية الشرطة / وزارة الداخلية، قصيدة مُعبّرة عن الفتاة الإماراتية المتحضرة والمثقفة.

كما تخلّل اليوم الختامي لقاء إدارات الجامعات والكليات مع الطالبات المشاركات للاستماع إلى آرائهن عن مشاركتهن للوقوف على أهمية تلك المبادرات ومدى الفائدة التي حصلن عليها، وأهمية التنظيم في العمل ونقل الرسائل إلى باقي الطالبات حول القيادة والمسؤلية وأهمية التعامل القيادي والإنطباع حول الفتاة الإمارتية والجرأة التي حصلن عليها الطالبات والتأثير الإيجابي الكبير على المجتمع الاسكتلندي ومناقشة التجارب الناجحة التي تحقّقت، من مختلف الزيارات والمحاضرات واللقاءات مع المسؤولين والقياديين في تلك المنطقة من العالم، وذلك مما عزّز قيم التسامح والمحبة والتعايش مع الآخرين والسلام والأمان .

 المملكة المتحدة اسكتلندا – دندي

أحمد شكري مراد

تصوير عبد الله خليفة