تم إنشاءه بتاريخ 18 حزيران/يونيو 2012
طباعة

أعلن "معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول" (ADIPEC)، الذي يقام تحت الرعاية الكريمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حفظه الله، ويعتبر أكبر معرضٍ متخصصٍ بقطاع النفط والغاز في الشرق الأوسط، عن عنوان مؤتمره للعام 2012؛ وهو "نمو الطاقة المستدامة: الناس والمسؤولية والابتكار".  

 

 تمكن المؤتمر، الذي تنظمه مجموعة DMG للطاقة بالتعاون مع "جمعية مهندسي البترول"، من ترسيخ مكانته كمنصة رائدة تتيح لاحترافيي قطاع النفط والغاز تبادل المعارف والخبرات على مستوى المنطقة. ونظراً لكونه يستقطب مجموعة كبيرة من احترافيي القطاع والمسؤولين الحكوميين ومنتجي النفط والغاز والمقاولين والمستثمرين والاختصاصيين التقنيين، يتألف برنامج المؤتمر من مجموعة مختارة ومعدة بعناية من العروض التوضيحية والدراسات والجلسات النقاشية والعامة.

 

وقد استقطبت دورة العام 2010 من المؤتمر أكثر من 4 آلاف موفد واستقبلت 1.093 دراسة أعدها أبرز احترافيي القطاع من 33 دولة حول العالم ليتم اختيار 260 منها.

 

وبهذا السياق، قال كيمون ألكساندرو، رئيس إدارة "معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول"، لدى مجموعة DMG للطاقة: "يشهد العام 2012 نمواً في عدد الدراسات المقدمة مقارنة بالعام 2010، وتشير توقعاتنا إلى إقبال المزيد من خبراء القطاع على المشاركة في المؤتمر. وقد تسلمنا حتى اليوم 1500 دراسة من 345 شركة تمثل 58 دولة، فيما تم اختيار 437 دراسة من 117 شركة تمثل 40 دولة. ويعزى هذا العدد الكبير من المشاركات في المقام الأول إلى شفافية عملية الاختيار والخبرة الواسعة التي تتمتع بها اللجنة التنفيذية للمؤتمر".

 

وأضاف ألكساندرو: "ونظراً لما يتمتع به من أهمية كمكون رئيسي للمؤتمر، يتطلب النطاق التقني للمؤتمر عملية اختيار معمقة للدراسات وإدارة شاملة للبرنامج. وفي هذا العام، وفي ضوء عنوان ’نمو الطاقة المستدامة‘، نحرص على إيلاء أهمية كبرى للقضايا البيئية، مثل استخلاص وتخزين الكربون، وتوسع استخدام القطاع لغاز ثنائي أكسيد الكربون لتعزيز إنتاج حقول النفط".

 

وتضم اللجنة التنفيذية للمؤتمر نخبة من أبرز شخصيات القطاع، بما يشمل علي الجروان، الرئيس التتنفيذي لشركة "أدما العاملة"، وقاسم الكيومي، شركة بترول أبوظبي الوطنية، وخالد بريك، "أرامكو السعودية"، وسليم عوفي، شركة تنمية نفط عمان، وحسنية هاشم، شركة نفط الكويت.

 

وسوف يستفيد خبراء قطاع النفط والغاز القادمون من دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي المجاورة بشكل خاص من برنامج المؤتمر، الذي يضم 50 جلسة تقنية وجلستين عامتين تنفيذيتين و5 جلسات نقاشية.

 

"الاستراتيجية والرؤية – النمو والاستدامة"

"الاستراتيجية والرؤية – تطوير التقنية"

"الابتكار والتقنية – تلبية احتياجات الطاقة العالمية"

"إعداد رأس المال البشري مفتاح نجاح القطاع مستقبلاً"

"المناهج غير التقليدية في تنمية قطاع النفط والغاز"

"هل تلبي موارد الغاز وحدها متطلبات النمو المأمول؟"

"الاستدامة ورفع الكفاءة البيئية والمسؤولية الاجتماعية للشركات"

 

وتقام فعاليات الدورة الخامسة عشرة من معرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول في الفترة ما بين 11 و14 نوفمبر 2012 في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.